السبت، سبتمبر 11، 2010

مقارنة بين رواية جيل السبعينات وجيل الأدباء الشباب

بتاريخ 5:30 م بواسطة عمار بن طوبال

مقارنة بين رواية جيل السبعينات وراية جيل الأدباء الشباب:

سواء على مستوى تحولات الحكاية أو على مستوى المضمون الإيديولوجي الذي تحمله الأعمال الروائية فإننا ونحن نجري مقارنة نجد الكثير من الفروق بين رواية السبعينات وراية الأدباء الشباب في الجزائري، هذه الفروق هي التي تعطي مبررا للتجييل ( من الجيل ) الأدبي، ويمكن استشفاف هذه الفروق السياسية على المستوى الشكلي والفني للحكاية، وعلى المستوى المحمولات الإيديولوجية التي تسفر عنها هذه الأعمال في النقاط التالية:

1 – 1 - على المستوى الفني:

1- تميل رواي0000ة جيل الأدباء الشباب نحو التمركز في وعي المؤلف الضمني أو البطل المركزي، بينما تميل رواية جيل السبعينات إلى الابتعاد عن المركز متجهة إلى المحيط.
2 - تكشف رواية جيل الأدباء الشباب عن أسلوب واحد ولغة واحدة، بينما تكشف رواية جيل السبعينات عن تعدد في الأساليب واللغات الغيرية وفتح المجال لأكثر من سارد.
3 - تعتمد رواية الأدباء الشباب على تعميق شعرية السرد بعناصر شعرية وغنائية تستعير لغة الشعر في العمل السردي، في حين أن رواية جيل السبعينات غالبا ما تهتم بالخلق الموضوعي لتعميق شعرية السرد دون الإفراط في الغنائية التي تعبر عن مناجاة نفسية.
4 - رواية الأدباء الشباب تركز على طرح إشكالية الفرد في عزلته وهواجسه النفسية، في حين أن رواية السبعينات تركز على العلاقات الاجتماعية بشكل أكثر.

5 - رواية الأدباء الشباب تسمح بظهور العناصر المرآتية والفردية ، بينما رواية جيل السبعينات تميل إلى التركيز على العناصر الدرامية والملحمية في السرد التي تستحضر الجماعية أكثر مما تستحضر الفرد وهواجسه اليومية التي لا تلقي بالواقع الاجتماعي.
6 - تعتمد رواية جيل الأدباء الشباب على راوي ضمني واحد في حين أن رواية جيل السبعينات تعتمد على عدد من الرواة الضمنيين بغية فسح المجال لأكثر من رأي .
7 – رواية جيل الأدباء الشباب تنتفي منها الحكاية بشكلها الكلاسيكي الذي يحل على حبكة وعقدة وحل، في حين أن رواية جيل السبعينات ظلت وفية ولو بشكل نسبي للبناء الكلاسيكي للحكاية.

1 – 2 - على المستوى الإيديولوجي:

1- رواية السبعينات مرتبطة إيديولوجيا بالخطاب الرسمي للنظام، في حين أن رواية الأدباء الشباب ترفض أن تكون مجرد أداة لتبرير اختيارات النظام الحاكم.

2 – روايات جيل السبعينات صدرت ضمن رعاية الدولة وبتمويل مالي من طرف الدولة، في حين أن رواية الأدباء الشباب صدرت معضمها من طرف دور نشر خاصة وجمعيات ثقافية غير مرتبطة رسميا بتمويل الدولة إلا ما يحدده قانون الجمعيات.

3 – رواية جيل السبعينات تتبنى الواقعية الاشتراكية  كمرجعية إيديولوجية بما تحيل عليه هذه المرجعية من أفكار اليسار والاشتراكية، في حين أن رواية الأدباء الشباب لا يمكن حصرها إيديولوجيا في بوتقة جاهزة سلفا، مع ميلها ولو بشكل " مراوغ " للتعبير عن أفكار ليبرالية، تحيل على الحداثة والاختلاف.

4 – رواية جيل السبعينات معبرة عن مجتمع في طور التحول والبناء لهذا فهي تحمل نظرة تفاؤلية بالمستقبل، في حين أن رواية الأدباء الشباب تعبر عن تحولات مجتمع في حالة فوضى وتقهقر ومسكون بالعنف بكل أنواعه، وهذا ما يبرر نزوعها نحو التعبير عن التشاؤم والإحباط.

1 تعليق على "مقارنة بين رواية جيل السبعينات وجيل الأدباء الشباب"

.
gravatar
mohammed asiri يقول....

جميل هذا العرض السريع، هل لك ان تمثل ببعض الرويات الجزائرية فنحن في الوطن العربي الواحد وللاسف لا نعرف ادب بعضنا

@mfmasiri2

أترك تعليقا

conter