الخميس، سبتمبر 30، 2010

خواطر حول لقاء المدونين: يوسف بعلوج

بتاريخ 9:44 ص بواسطة عمار بن طوبال

mr-jo_8091_n بطاقة اللقاء:

المكان:مقر يومية وقت الجزائر بشارع السعيد حمدين.

الزمان:الساعة الحادية عشر من يوم الإثنين 27/09/2010.

الحدث:أول لقاء شبه رسمي لجمع من المدونين الجزائريين.

المشاركون:

علاوة حاجي-صحفي ومدون- مشاركا،مغطيا،ومشرفا عاما على اللقاء.

قادة الزاوي-مدون وطالب-مشاركا،وصاحبا لفكرة اللقاء.

يوسف بعلوج-مدون وناشط الكتروني-مشاركا،مغطيا،ومنسقا عامل للقاء.

قويدر أوهيب-مدون باسم توفيق التلمساني-مشاركا.

حمود عصام-مدون وفنان تشكيلي-مشاركا.

الطاهر زنودة-مدون وطالب -مشاركا.

شافع بوعيش-مدون وصحفي-مشاركا ومغطيا للقاء.

رستم بلعمار-مشرف على بوابة فيكوس الالكترونية-مشاركا ومغطيا للقاء.

جابر هدبون-مدون وصاحب موقع خدمات غرافكس-مشاركا.

عمروش أمينة-مدونة باسم شجون-مشاركة.

بن الشيخ سمية-مهتمة بالتدوين-مشاركة.

نصر الدين حديد-صحفي ومدون-مغطيا للقاء.

المواضيع المتطرق إليها:

واقع وأفاق التدوين الجزائري.

العقبات الحائلة دون تطور التدوين الجزائري.

سبل العمل المشترك بين المدونين الجزائريين.

انجازات التدوين الجزائري.

التدوين بين المنصات المجانية المفتوحة والمنصات المدفوعة.

التدوين وعلاقته بالإعلام الكلاسيكي.

فاعلية وإنتاجية المدون الجزائري.

المقارنة بين النماذج التدوينية العربية والنموذج الجزائري.

قابلية الهيكلة والتنظيم.

مدى تأثير المدون الجزائري في المتلقي.

التدوين بين اللغة العربية واللغات الأخرى.

التواصل بين المدونين الجزائريين.

نتائج اللقاء:

الاتفاق على مدونة جماعية نوعية.

الاتفاق على ملتقى وطني يضم أكبر عدد من المدونين أصحاب الكفاءات.

تحسين التواصل بين المدونين.

الدعاية لمشاريع المدونين الجزائريين.

خلق ديناميكية لاستقطاب المواهب واستكتابهم في المدونة الجماعية.

خواطر عن لقاء المدونين الجزائريين الأول

يوسف بعلوج

بدأ اللقاء بفكرة بين علاوة حاجي والخير شوار ويوسف بعلوج،منذ أكثر من سنتين خلتا،كانت مجرد فكرة لم تتبلور ولم تجد طريقها إلى التنفيذ،تخطينا عتبة الفكرة بلقاء مصغر العام الفارط في معرض الكتاب،جمع بين أربعة مدونين:عمار بن طوبال،الطاهر زنودة،قادة الزاوي،ويوسف بعلوج،والمؤكد أن لقاءا جوه الصداقة،لا يكفي لبحث الواقع الراهن،وإيجاد سبيل لمستقبل أكثر إشراقا...هدأت الأمور لفترة إلى أن فجرها قادة الزاوي مجددا،أطلقها زفرة دون أية مقدمات،لم لا يلتق المدونون الجزائريون؟ تلقف الجميع هذه الزفرة باهتمام كبير،ومنها عادت المبادرة إلى الظهور مجددا،بريتم بطيء لكن بخطوات أكثر ثباتا وأكثر جدية،العرض الأول كان من عصام حمود،سأكفل لكم المقر في باتنة،رد علاوة حاجي بل سيكون في مقر جريدة وقت الجزائر،ليتخذ طابعا أكثر رسمية.

بعد مخاض عسير دام طيلة شهر أوت،وتعداه إلى النصف الأول من شهر سبتمبر اتفقنا على تاريخ يناسب الأغلبية،في الوقت الحرج قبل اللقاء بأقل من يومين نزل علينا خبر اعتذار عمار بن طوبال نتيجة ظروف شخصية كالصاعقة،الكل ر60285_1626061339848_1485985125_1643920_1726820_nأى في اعتذاره خسارة كبيرة،على وقع خبر اعتذار عمار،توالت التشكيكات،وتحول البعض من تأكيد الحضور إلى نوع من التردد،تردد كان سيخلط جميع الأوراق لولا تحكيم المنطق في النهاية،في مقابل هذه الاعتذارات خرج العديد من المدونين وغير المدونين،في اللحظة الأخيرة بقرار المشاركة،منهم من سمع متأخرا وتفاعل مع الأمر بسرعة،قرر و-بالطبع- نفذ كجابر هدبون،ومنهم من خرج علينا بشعارات قائمة على نظرية المؤامرة وكأننا تعمدنا إقصاءه،بالرغم من أن الفكرة هي لقاء ودي اختياري بين أسماء معينة اختارت أن تلتقي دون أية خلفية،وبالرغم من أننا فتحنا المجال إلى درجة حضور من لا يحمل فعليا صفة المدون يوم اللقاء...طبعا اكتفى هؤلاء بالشقشقة اللفظية،والكلام الذي يدس سم الاستهزاء،في عسل التمنيات بنجاح المبادرة.

جاء الموعد...حضر كل من وعد بالحضور،خسرنا من اعتذر لظروف قاهرة،كسيف الدين الأحول بسبب الدراسة،وتفاجئنا بحضور شباب ممتازين بفكر خلاق،تعرفنا عليهم أول مرة يوم اللقاء،مثل رستم الذي جاء مغطيا للحدث،ومشاركا في النقاش.

كان اللقاء وديا إلى أبعد الحدود،رغم النقاش الصحي واختلاف الآراء والخلفيات،إلا أن هنالك خطوط عريضة اتفق عليها الأغلبية،قررنا تحديد نقاط الضعف بدقة لتلافيها،وبحثنا عن  نقاط القوة لتثمينها والعمل على تطويرها.

بعد أزيد من ثلاث ساعات من النقاش،تطرقنا فيها إلى العديد من المواضيع التي تمس التدوين والمدونين بصفة عامة،والتدوين والمدون الجزائري بصفة خاصة،من الاهتمامات إلى الإنجازات إلى النقائص،إلى الهواجس والمقترحات...انصرفنا على أمل يجمعنا بملتقى أكبر وأوسع وأشمل،كذلك بمشاريع جديدة نوعية،كفكرة المدونة الجماعية،التي أردناها خدمة للمدونين الجزائريين من جهة،كأفراد قرروا الخروج من الظل والتعبير عن خواطرهم وهواجسهم وتفجير مواهبهم عبر المدونات،وواجهة تدوينية مشرفة للجزائر كبلد يحوي كما جيدا من المواهب،تبحث عن فرصة للإنطلاق،وخدمة كذلك للتدوين من جهة أخرى،كظاهرة مازالت لم تتكرس بالمفهوم الصحيح لها في مجتمع جزائري،حلمه التعبير عن ذاته دون أي قيد أو رقابة.

في الأخير نوجهها دعوة،لكل من يهمه الأمر...إن كان يستهويك التدوين فأبدأ اليوم،إن كنت تملك منبرا،فسلط الضوء على هذه الظاهرة بسلبياتها قبل ايجابياتها،من يدري قد تكون أنت سببا في قفزة نوعية،الأكيد أننا في أمس الحاجة إليها لنماهي تجارب الآخرين الناجحة،مع الشكر المسبق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: صفحة يوسف بعلوج على الفايس بوك

http://www.facebook.com/note.php?note_id=443232718874&comments

5 تعليق على "خواطر حول لقاء المدونين: يوسف بعلوج"

.
gravatar
غير معرف يقول....

شكرا لك يا عمار على النقل
لك كل المحبة
يوسف

.
gravatar
لاتــــي Lati يقول....

حسناً
فكرة لقاء المدونين دايماً فكرة طيبة وجميلة،
لأنها لا تكون مجرد لقاء عمل أو تواصل أو نقاش قضية مشتركة هي التديون والسبل الناجعة للتعبير الأنسب لتحقيق ذلك .

لقاء المدونين هو شئ مميز
وخاص جداً
هذا ما ألمسه بشكل مستمر من خلال اللقاءات الدورية للمدونين في مصر.
لهذا أنا سعيدة بعد المغرب ، أن الجزاير العزيز
يقوم بهذه الخطوة.
..
تمنياتي لكم بالمزيد من التوفيق
وتبارك الله عليكم لأنه ما تم طرحه خلال اللقاء يبين عظمة المدون الجزايري .
تحياتي للجميع ، لكن بشكل خاص المدون الذي لا يخفى على الجميع : الأخ حمود عصام
و المدون قادة الزاوي أيضاً.


الآخرين كان ليكون أفضل لو تم وضع روابط مدوناتهم رفقة اسمائهم.

غير ذلك شكراً بزاااف

.
gravatar
فوركس فيجين يقول....

نرجوا لكم السداد
وكتابة كل ما هو قيم ,,,,

http://www.4exvision.com

.
gravatar
الدكتور ابراهيم خليل العلاف يقول....

تحية للاخوة المدونين الجزائريين ونحن في العراق عقدنا المؤتمر الاول للمدونين العراقيين في شباط 2012 .ندعو لكم بالتوفيق .ا.د.ابراهيم خليل العلاف رئيس اتحاد كتاب الانترنت العراقيين وصاحب مدونة الدكتور ابراهيم العلاف

أترك تعليقا

conter